مركز المعلوماتية القانونية
صفحة الاستقبال |
للاتصال |
العلاقات الدولية |
إحفظنا |
بريد إلكتروني
ع
|En
|Fr





  استراتيجية التطوير  

تنمية الجامعة اللبنانية خدمة لمجتمعها

 

أولا - استراتيجية تطوير الجامعة (2016 - 2021)

 

لا يمكنُ فصلُ أيّ استراتيجية لتطويرِ الجامعة اللبنانية عن المقاربة السياسية الشاملة التي يُفترض أن تعتمدَها الدولةُ على صعيد التربية الوطنية والتعليمِ العالي والبحث العلمي.

ولأن مستوى رُقيّ الأمم وتقدّمَها يُقاس بمستوى التعليم فيها، تعمل الجامعة اللبنانية بالتعاونِ والتنسيق بين رئيسِها ومجلسِها والعمداء والمديرين والأساتذة والموظّفين على وضعِ خططٍ واستراتيجياتٍ لتطويرِ نظامِ التعليمِ فيها عبر فتحِ اختصاصاتٍ ومساراتٍ جديدة تلبي حاجاتِ سوق العمل والمجتمع.

وانطلاقًا من مبدأ أن من حقّ كلّ طالب الحصولُ على مستوى متقدّمٍ من المعرفة، لا تتوقّف الجامعة عند حدّ تأمين التّعليم العالي لأبنائها بل تواصلُ العملَ على تحسين جودة التعليم الذي يتعزّزُ من خلال استقلاليّتها، إضافةً إلى اعتماد تكنولوجيا المعلومات ووضعِها في خدمة الطلاب والأساتذة والإداريين.

يُشكل "رفعُ قيمة الموازنة" الحجرَ الأساسَ في مسار دعم الجامعة اللبنانية لتتمكنَ من استكمال تحقيق بنودِ استراتيجيةِ الارتقاء بها، وإن كانت الجامعة قد حققت خطوات هامة على أكثر من مستوى خلال السنوات الأخيرة، أثمرت عن نيلها بالإضافة إلى كلّ من كلياتها شهادة الاعتماد من المجلس الأعلى لتقييم البحوث والتعليم العالي الفرنسي بالإضافة إلى تحقيق مراتب عالمية في مؤسسات التصنيف الجامعي العالمية (QS – على المستويين العالمي والعربي، THE – التأثير والتنصيف).

 

المستوى المالي

·       سد العجز الناتج عن مستحقات على الجامعة في شهر تشرين الأول 2019 والبالغ 98 مليار ليرة ضمن سياسة خلق التوازن المالي - (نُفّذ)

·       تحقيق وفر كبير يزيد على 20 في المئة من مختلف الأكلاف المتعلقة بمشتريات الجامعة دون المساس بالنوعية مما أدى إلى تعزيز مجال الأبحاث في الجامعة. وتم هذا الوفر عبر إنشاء لجنة للمناقصات مؤلقة من أساتذة من اختصاصات مختلفة وتوحيد المواصفات – (نُفّذ)

·       رفع قيمة الموازنة – (لم يُنفّذ)

·       تحويل الجامعة إلى مؤسسة منتجة ماليًّا – (نُفّذ)

 

المستوى الإداري

·       تنظيم الوضعِ الإداري، واعتمادُ أنظمة جديدة تُساهمُ في تَسْريعِ المعاملات ومكننةِ المعلوماتِ ورَبْطِ إدارات الكليات بالإدارةِ المركزية وترشيد الإنفاق – (نُفّذ جزء منه)

·       وضع آلية لتأمين الانضباط في دوام الأساتذة والموظفين – (نُفّذ)

 

المستوى الوظيفي

·       المدربون

-        معالجةُ مَلَفِّ المدرّبين وإعادةِ توزيعِهم بما يتناسبُ مع حاجةِ الكلياتِ، تسوية عقودهم بما يزيل التباينات غير المبررة بينها، إدخالهم إلى الضمان الاجتماعي، تطبيق قانون السلسلة على كافة العاملين بصفة مدرب بموجب مشاريع عقود مصالحة ودفع رواتبهم مشاهرة – (نُفّذ)

-        تثبيتُ المستحقين من المدربين عبر مباراة مَحصورة مِنْ قِبَل مجلسِ الخدمةِ المدنية – (لم يُنفّذ)

-        إجراء مباراة مفتوحة من قبل المجلسِ نفسِه لاسْتكمالِ ما تحتاجُ إليه الجامعةُ من موظفين – (لم يُنفّذ)

·       الجهاز التعليمي

-        تحضير ملف الأساتذة المستحقين للتفرغ بحسب حاجة الجامعة إليهم ورفعه إلى وزارة التربية - (نُفّذ)

-        تحضير ملف الأساتذة المستحقين لدخول الملاك ورفعه إلى وزارة التربية – (نُفّذ)

-        إدخال الأساتذة إلى التفرغ – (لم يُنفّذ)

-        إدخال الأساتذة إلى الملاك – (لم يُنفّذ)

·       الأبنية الجامعية

-        افتتاح مجمع المون ميشال في راسمسقا في الشمال – (نُفّذ)

-        استكمال بناء مجمع المون ميشال – (قيد التنفيذ)

-        إنشاء مجمع جامعي في البقاع – (قيد التنفيذ)

-        وضع الأسس القانونية لإنشاء مجمعات الهرمل وعكار وجبيل – (نُفّذ)

-        إنشاء مستشفى جامعي في الحدث – (قيد التنفيذ)

·       المستوى الأكاديمي

-        إنشاء مركز التميّز التربوي الجامعي لتطوير القدرات – (نُفّذ)

-        إنشاء اختصاصات جديدة في مختلف الكليات – (نُفّذ)

-        مشاركة الطلاب والأساتذة في مسابقات محلية ودولية وإحراز المراتب الأولى فيها وتكريمهم من قبل الجامعة في احتفالات مختلفة - (نُفّذ)

-        ترشيد العمل في معاهد الدكتوراه كافة من خلال تحديد أعداد الطلاب المقبولين فيها لتبقى شهادة الدكتوراه التي تمنحها الجامعة اللبنانية محافظة على أعلى مستوى أكاديمي ما يفسر رغبة الطلاب غير اللبنانيين بالالتحاق بهذه المعاهد – (نُفّذ)

·       المستوى البحثي

-        إنشاء مكتب البحث والتطوير الأكاديمي – (نُفّذ)

-        عقدُ مؤتمراتِ علمية وندواتٍ تَخَصُّصية، وتحويلُ تَوْصِياتِها ومقرراتِها إلى مشاريع عملٍ ومخططات – (نُفّذ)

-        تفعيل لجنة الاخلاقيات البحثية وتوسيعها لتشمل العلوم الانسانية والاجتماعية – (نُفّذ)

-        إنشاء مكتب الملكية الفكرية – (نُفّذ)

-        إنشاء مكتب التحقق الأكاديمي – (لم يُنفّذ)

-        نقل جزء من الوفر المحقق في الموازنة إلى موازنة البحث العلمي – (نُفّذ)

-        إصدار مجلات بحثية رقمية على موقع الجامعة الإلكتروني – (نُفّذ)

·       المستوى الطالبي

-        صدور قرار النظام الداخلي للاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية قرار رقم 2362: تاريخ 4 ايلول 2019 – (نُفّذ)

-        إنشاء النادي الرياضي للجامعة اللبنانية – (نُفّذ)

·       مستوى الشراكات المحلية والدولية

-        عقد شراكات مع بلديات وشركاء محليين بهدف تحقيق تنمية مستدامة – (نُفّذ)

-        عقد اتفاقات مع وزارت ومؤسسات عامة بهدف استفادة الدولة من الكفاءات والإمكانيات التي تزخر بها الجامعة اللبنانية – (نُفّذ)

-        عقد اتفاقيات دولية بهدف تبادل الخبرات والطلاب والأساتذة وتنمية المجال البحثي – (نُفّذ)

·       مستوى الحفاظ على تراث الجامعة ومستقبل ثروتها البشرية

-        إنشاء المكتب القانوني – (لم يُنفّذ)

-        إنشاء مكتب الرؤساء السابقين – (نُفّذ)

-        إنشاء مكتب الخريجين – (نُفّذ)

-        إنشاء مركز المهن والابتكار وريادة الأعمال (Centre MINE) – (نُفّذ)

·       المستوى الإعلامي

-        إنشاء مكتب التواصل والمعلومات – (نُفّذ)

-        إنشاء موقع إلكتروني جديد للجامعة يتسم بالتفاعلية وحسن أداء الخدمات المطلوبة – (قيد التنفيذ)

 

ثانيا – الجامعة في خدمة مجتمعها

 

إنّ الجامعة لا يمكنُ أن تؤدي دورها الكامل في التغيير الاجتماعي من دون تحقيق التفاعل بين الفرد من جهة والبيئة الاجتماعية من جهة أخرى، وذلك على قاعدة أن الجامعة تؤدي كل الوظائف التي يفرضها المجتمع.

بين عامي 2019 و 2020، تبدّلت كثيرًا ظروف الحياة الاقتصاديّة والاجتماعية والصحيّة في لبنان وأُضيفت إليها تداعيات الأزمة التي سبّبها انفجار مرفأ بيروت، وأمام هذا الواقع، ظهرت الجامعة اللبنانية كمؤسسة تضامن والتزام اجتماعي ومواطنة على مختلف المستويات وبطرق متعدّدة سواء في معركة مواجهة كورونا أو في لملمة آثار كارثة انفجار المرفأ.

وبدأ تدخّلً الجامعة اللبنانية في مواجهة كورونا مع مجموعة من متطوعي كلية العلوم الطبية في "وحدة كورونا" بمستشفى رفيق الحريري الجامعي، ثم توسّع هذا التدخل ليشمل متطوعين من كليات العلوم الطبية وكلية العلوم عملوا في مختبرات تحاليل فحوص كورونا والـ (Call Center) التابع لوزارة الصحة، كما شاركوا الوزارة في فحص الوافدين إلى لبنان عبر مطار رفيق الحريري الدولي والمعابر الحدودية مع سوريا وفي حملات التوعية للوقاية من الفيروس.

وتولى متطوعون من كليةِ الآداب والعلومِ الإنسانية – قسم علم النفس المتابعة النفسية للمصابين بالفيروس وعائلاتهم.

وبمبادرات مدعومة من الجامعة اللبنانية وجهات صناعية، تطوعت مجموعة من طلاب وأساتذة كليتي العلوم والهندسة في الجامعة لتصميمِ أجهزةٍ طبيةٍ من أجهزةِ تنفّسِ اصطناعيّ وروبوت مهمتُها مساعدةُ المرضى وحمايةُ الطواقمِ الطبية، وتمّ تسليمُ عددٍ منها إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت ومستشفى الرئيس الياس الهراوي الحكومي في زحلة.

وبذل أساتذة الجامعة وطلابها جهودًا إضافية لإتمامِ عملية التعليم والتعلّم من بُعد، ووضعوا بالتصرف تطبيقًا يُسهّل تلكَ العملية وهو تطبيق (NOTER).

وبعد وقوع كارثة انفجار المرفأ بتاريخ 4 آب 2020، شارك طلاب عدد من كليات الجامعة اللبنانية عبر وحدة التدخل لمعالجة الأزمات (LU Task Force) في أعمال إزالة الركام ومساعدة المتضررين داخل منازلهم، فيما تولّى فريق متخصص من أساتذة وطلاب كلية الفنون الجميلة والعمارة بالتعاون مع نقابة المهندسين ومنظمة اليونيسكو مسح الأضرار ووضع التقارير والخطط الخاصة بإعادة ترميم بيوت بيروت التراثية ومتاحفها وإعادة دمج المرفأ بمحيطه عمرانيًّا.

كما تابع فريق مبادرة "نحنا حدك" من قسم علم النفس في كلية الآداب والعلوم الإنسانية المتضررين من جراء الانفجار، فيما تطوع آخر من كلية طب الأسنان لترميم أسنان من هم بحاجة أو المتضررين من الانفجار المأساوي.

 

تمّ التحديث بتاريخ 5 كانون الثاني 2021

 

للاتصال بالكليات
مجلة الجامعة اللبنانية
المشاريع الخارجية
شركاء
روابط مفيدة
المواصفات الفنية للتجهيزات واللوازم
بريد إلكتروني
المسؤولون عن المحتوى
مساعدة الكترونية
شروط التسجيل العامة
إنضموا الينا


جميع الحقوق محفوظة © 2018 | الجامعة اللبنانية