مركز المعلوماتية القانونية
صفحة الاستقبال |
للاتصال |
العلاقات الدولية |
إحفظنا |
بريد إلكتروني
ع
|En
|Fr





نشرة إخبارية

مباراة الدخول
مباراة الدخول إلى مختلف كليات الجامعة اللبنانية للعام الجامعي 2022-2023
الدعم - معلوماتية 
يمكنكم تحميل بعض البرامج (Freeware Software) من هذه الفقرة.
+ التفاصيل
19/12/2022 - حلقة نقاش حول "الدين وكوفيد19 في فرنسا" في مركز الأبحاث بمعهد العلوم الاجتماعية

نظّم مركز الأبحاث التابع لمعهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية حلقة نقاش حضورية وأونلاين باللغة الإنكليزية تحت عنوان "الدّين وكوفيد 19 في فرنسا"، وذلك في إطار التعاون وتبادل الخبرات بين الباحثين اللبنانيين والفرنسيين بشأن مساهمتهم في الاستجابة لكوفيد 19.

استضافت حلقة النقاش، التي حضرها رئيس المركز الدكتور حسين أبو رضا، الدكتورة ليتيسيا أتلاني دوالت من معهد البحوث والتنمية الفرنسي للحديث عن الدين وموقعه في الاستجابة من خلال التجربة الفرنسية.

وأدار حلقة النقاش الدكتور عبد الله محيي الدين/رئيس مختبر التنمية الاجتماعية والاقتصادية في مركز الأبحاث وعضو الفريق البحثي في مشروع "الانتشار الفيروسي والديناميات الاجتماعية"، فيما حضرها نخبة من لباحثين والأساتذة وطلاب الدراسات العليا في معهد العلوم الاجتماعية - الجامعة اللبنانية.

بعد الترحيب بالحضور، عرّف الدكتور محيي الدين بالزائرة الفرنسية قائلًا: "إنها عالمة أنثروبولوجيا اجتماعية، تُدرّس في جامعتي باريس وكولومبيا، حائزة الميدالية البرونزية من (CNRS) عن أبحاثها في الأنثروبولوجيا.. وكانت كبيرة المستشارين للشؤون الإنسانية في مقر الأمم المتّحدة في نيويورك وهي زميلة حقوق الإنسان الزائرة في معهد روزفلت هاوس للسياسات العامة، وأستاذة زائرة في مدرسة ميلمان للصحّة العامّة.. كما تشغل حالياً العديد من المسؤوليات، فهي مديرة البحث في (IRD) في جامعة باريس ومديرة المركز التعاوني (IRD/WHO) لأبحاث السياسات والممارسات الصحيّة والإنسانيّة".

وأشار الدكتور محيي الدين إلى أنّ عمل الدكتورة ليتسيا دوالت يركّز على التأثير الاجتماعي للأزمات الصحيّة والإنسانيّة وعلى صنع وإدارة الاستجابات لهذه الأزمات، وهي الآن عضو اللجنة التوجيهية لبرنامج (Reacting) الذي يستند إلى نهج متعدّد التخصّصات ويجمع بين فرق بحثية ومختبرات علمية لإعداد وتنسيق البحوث للتعامل مع تهديدات فيروسية يمكن أن تظهر في المستقبل.

وأضاف: "خلال فترة انتشار وباء كوفيد – 19، كانت الدكتورة دوالت جزءًا من عملية الاستجابة للتحدّيات التي رافقت الوباء، وذلك من خلال عضويتها في المجلس العلمي الوطني الفرنسي لـ(COVID19) المعيّن من قبل الحكومة الفرنسية، كما تشغل منصب مديرة ومؤسّسة معهد (Covid-19 Ad Memoriam) الذي يهدف إلى بناء ذاكرة جماعية للوباء من خلال جمع الخبرات الفردية لفهم كيف نجا كل منّا من هذا الوباء".

وختم الدكتور محيي الدين مداخلته بالقول: "تُعدّ السنوات الـ 25 الماضية من الخبرة، تجربة فريدة كأكاديمية وكخبيرة في آن، فقد جمعت ضيفتنا بين العمل الأكاديمي والممارسة الميدانية لبلورة سياسة صحيّة عالميّة من خلال إدخال البعدين السوسيولوجي والأنثروبولوجي في هذه السياسات والاستجابات في مجتمعات متنوّعة".

من جهتها، بدأت المحاضِرة الزائرة حديثها عن دورها في اللجنة الاستشارية التي عيّنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمتعلّقة بوباء كوفيد 19، مشيرة إلى أنّ هذا التعيين هو من المرّات القليلة، إن حصل، لأنثروبولوجيين وعلماء اجتماع ضمن هذا النوع من اللجان لمكافحة كوفيد وغيره من أنواع الوباء.

وأوضحت الدكتورة دوالت أنّ الجائحة أوجدت هذا القطع الأنثروبولوجي في حياة الإنسان، ما حتّم علينا أن نعي ونفهم تردّدات وأثر هذه الجائحة وتأثيراتها على الأشخاص.

وأضافت: "كل هذا المسار دفعني إلى تأسيس معهد لحفظ ذاكرة الأشخاص خلال هذه الجائحة، رغبة في فهم ماذا يحصل أثناء الصدمة وكيف تتصرّف الناس خلال هذه الفترة، خأودت بحياة الكثيرين".

وتطرّقت الدكتورة دوالت إلى بعض المواضيع الجديدة والمهمّة في الأبحاث ومن ضمنها كيفية تعامل المسنّين مع هذه الجائحة وكيفية حمايتهم من خطرها، وهو أمر مغاير لما كان يحدث سابقًا، كون كبار السن هم من الفئات غير العاملة.

وأشارت الدكتورة دوالت إلى دور رجال الدين في فرنسا رغم أن المجتمع الفرنسي ليس متديّنًا، إلاّ أنّهم لجأوا لرجال الدين كي يحصلوا منهم على المساعدة في حال احتاج الأشخاص تحت الصدمة إلى دعم روحي، فأوجدوا لأوّل مرّة خط ساخن، لتلقّي الاتصالات من الراغبين في الحصول على إرشاد روحي يمكّنهم من التعرّف على سبل التعامل خلال الجائحة التي فرضت التباعد بين الناس.

وختمت الدكتورة دوالت النقاش، بالتأكيد على ضرورة إيجاد مقاربات جديدة لفهم كورونا وتداعياتها وفهم تعدّد وتوالي الأزمات المتلاحقة في لبنان، على اعتبار أن لتسلسل الأزمات في لبنان ذاكرة مختلفة عن الذاكرة التي تكوّنت في البلاد الأخرى ما شكّل خصوصية في مقاربة هذه الجائحة من منطلقات مغايرة بحسب الأوضاع والظروف القائمة.

من جهتها، أكّدت منسّقة مشروع "الانتشار الفيروسي والديناميات الاجتماعية" في مركز الأبحاث الدكتورة لبنى طربيه، أنّ هذه الحلقة النقاشية تندرج ضمن هذا المشروع الذي سيستمر مدّة عام كامل، معتبرة أنّ مشاركة هذه التجربة مع الجامعة اللبنانية جاءت بهدف تسليط الضوء على أهمية حفظ الذاكرة ونقل التجارب للأجيال القادمة لمساعدتهم في مواجهة الآفات المجتمعية.

وفي ختام اللقاء، أكّد رئيس مركز الأبحاث الدكتور حسين أبو رضا على أهمية هذا التعاون الأكاديمي الهادف إلى دراسة مقارنة بين المجتمع الفرنسي والمجتمع اللبناني، لافتًا إلى ما يوفّره هذا المسار من نقل الخبرات للعلماء في مجال الانثروبولوجيا والسوسيولوجيا من اللبنانيين والفرنسيين على حد سواء.

 

 

 

 

 

 

 

938



105
107
136
149
279
آخر الأخبار 1 - 5 من 15
برز جميع الأخبار
للاتصال بالكليات
مجلة الجامعة اللبنانية
المشاريع الخارجية
شركاء
روابط مفيدة
المواصفات الفنية للتجهيزات واللوازم
بريد إلكتروني
المسؤولون عن المحتوى
مساعدة الكترونية
شروط التسجيل العامة
إنضموا الينا


جميع الحقوق محفوظة © 2024 | الجامعة اللبنانية