مركز المعلوماتية القانونية
صفحة الاستقبال |
للاتصال |
العلاقات الدولية |
إحفظنا |
بريد إلكتروني
ع
|En
|Fr





نشرة إخبارية

مباراة الدخول
مباراة الدخول إلى مختلف كليات الجامعة اللبنانية للعام الجامعي 2020-2021
الدعم - معلوماتية 
يمكنكم تحميل بعض البرامج (Freeware Software) من هذه الفقرة.
+ التفاصيل
15/12/2020 - في تجربة يمكن البناء عليها: الجامعة اللبنانية تختتم الامتحانات الحضورية للعام الجامعي 2019 – 2020

 

قبيل بداية ربيع 2020، ظهرت جائحة كورونا في لبنان وفرضت أساليب جديدة للتعليم والتعلّم بهدف تقليص احتمالات إصابة آلاف الطلاب في المدارس والجامعات...

 

وقبل أن يطوي خريف 2020 أيامه، اختتمت الجامعة اللبنانية امتحانات العام الجامعي 2019 – 2020 حضورياً بدورتيها الأولى والثانية...

 

ولم يكن خافيًا على أحد أنّ العالم عمومًا والعالم العربي خصوصًا عاش عام 2020 تجربة جديدة مع كورونا وهي "التعليم والتعلّم من بُعد"، تجربة رافقتها مشكلات تقنية تمثلت في ضعف شبكة الإنترنت أولًا وعدم توافر البنى التحتية للتعليم أونلاين ثانيًا وعدم امتلاك الكثير من الأُسر أجهزة الحاسوب والتقنيات ثالثًا، إضافة إلى عدم الجهوزية الكافية للأساتذة والأهل والطلاب لخوض هذه التجربة الجديدة وآلياتها.

 

وقد واكبت الجامعة اللبنانية انتشار جائحة كورونا بجملة من القرارات والإجراءات خلال العام الجامعي 2019 – 2020 سواء على مستوى تجربة التعليم من بُعد أو على مستوى استحقاق الامتحانات الحضورية واستئناف الدروس الحضورية وصولًا إلى تحضيرات انطلاق العام الجامعي 2020 – 2021.

 

ورغم الحملات التي تعرّضت لها، ربحت الجامعة اللبنانية المعركة في القرارات والإجراءات التي اتخذتها لأن أساتذتها وطلابها وموظفيها بذلوا جهودًا استثنائية مع بداية الفصل الثاني من العام الجامعي المنصرم – أي في شهر شباط 2020 تاريخ تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في لبنان.

 

بين شهري شباط ونيسان 2020، صدرت عن رئاسة الجامعة اللبنانية مجموعة من التعاميم التي قضت بتسيير الأمور الإدارية بحدها الأدنى فيما اتخذ القرار بالمضيّ بالتعليم من بُعد بتاريخ 11 آذار 2020.

 

وبين النصف الثاني من أذار والنصف الأول من نيسان 2020، كان التعليم من بُعد قد عمّ الكليات كافة، فيما التحق الموظفون بمراكز عملهم في النصف الثاني من نيسان ملتزمين بالإجراءات الوقائية وبدأت التحضيرات لتقييم المرحلة ووضع برامج التعويض والعودة والامتحانات.

 

وبناءً على قرار مجلس الوزراء، استؤنفت الدروس حضوريًا في النصف الثاني من حزيران 2020 مع احترام الإجراءات الوقائية ووفقًا للبرامج التي وضعتها المجالس الأكاديمية، لتبدأ مع شهر تموز 2020 الامتحانات الحضورية بمواكبة من الصليب الأحمر اللبناني وقد بلغت نسبة المشاركة فيها 78 في المئة أي بتقدم نقطة واحدة عن عام 2019 حيث بلغت 77 في المئة، ما يعني أن الجدية والمسؤولية العالية التي تعامل بها الطلاب والأساتذة والإداريون مع هذا الاستحقاق كانت كفيلة باجتياز هذا الاختبار وبالتالي المحافظة على مستوى شهادة الجامعة اللبنانية.

 

وفضلًا عن أهمية حملات التوعية التي نظّمتها الجامعة في مختلف الكليات والفروع والمراكز والمعاهد التابعة لها والإجراءات الصحية الوقائية التي رافقت الامتحانات واستئناف الدروس الحضورية، تعاملت الجامعة اللبنانية مع الإصابات المحدودة جدًّا لعدد من طلابها بكل مسؤولية، فأخضعتهم للفحوص والمتابعة وأخضعت كذلك مخالطيهم من الطلاب ليتبين أن أحدًا من هؤلاء المخالطين غير مصاب بكورونا ما يثبت أن العدوى انتقلت إلى الطالب المصاب من خارج كليته.

 

في الخلاصة، إن المعطيات العملية لتجربة الجامعة اللبنانية في ظل أزمة كورونا أثبتت نجاح تلك التجربة بكل المقاييس، إذ يمكن البناء عليها في العام الجامعي 2020 – 2021 لمواجهة التحديات التي يبدو أنها لن تختلف كثيرًا عن العام الجامعي الماضي.

 

 

 

931



40
13
456
391
152
آخر الأخبار 1 - 5 من 112
برز جميع الأخبار
للاتصال بالكليات
مجلة الجامعة اللبنانية
المشاريع الخارجية
شركاء
روابط مفيدة
المواصفات الفنية للتجهيزات واللوازم
بريد إلكتروني
المسؤولون عن المحتوى
مساعدة الكترونية
شروط التسجيل العامة
إنضموا الينا


جميع الحقوق محفوظة © 2018 | الجامعة اللبنانية