Home |
Contacts |
Int. Relations |
Bookmark |
Webmail
ع
|En
|Fr





Newsletter

Exams
Entrance Exams for the Academic Year 2018-2019 to the different faculties of the Lebanese University.
Support - IT 
You may download several Freeware Softwares from this section.
+ Details
20/7/2018 - احتفال تخريج طلاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية

 

برعاية وحضور رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، احتفلت كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية بتخريج دفعة من طلابها، في المدرّج الروماني في مجمع رفيق الحريري في الحدث، بحضور عميد كلية الآداب الدكتور أحمد رباح، العقيد الركن الإداري عماد الحسن ممثلاً قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون، العقيد مالك أيوب ممثلاً مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، العميد الركن حسن علي أحمد ممثلاً مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم، العقيد ماهر رعد ممثلاً مديرية المخابرات مكتب الضاحية، العقيد أيمن سنو ممثلاً مدير عام أمن الدولة، مدير عام الثقافة الدكتور علي الصمد وعدد من العمداء والمديرين والأساتذة وموظفي الجامعة اللبنانية وأهالي الطلاب.

 

بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة اللبنانية، رحّب الدكتور يوسف  عيد  بالحضور وتمنى النجاح والتوفيق لجميع الخريجين. 

 

شربل

 

وألقت طليعة الدورة في قسم الجغرافيا الطالبة سبين شربل كلمة الخريجين وقالت فيها:" ها قد مضت تلك الأعوام التي بدأنا فيها المسير، ورست السفينة بمن فيها. فعامٌ بعد عام كنا نتطلّع ببريق الأمل نحو هذا اليوم، نحو يوم نحصد فيه الثمر تفرح الأم بمن كبُر ويفتخر الأب بمن ثابر وصبر."

 

وتابعت:" يسرني ويسر الخريجين أن أقف أمامكم ونحن محمّلين بذكرياتٍ ستبقى عالقة في قلوبنا. من روح المفاجأة وترقب النتائج مروراً بالمواقف الطريفة وأيام التسجيل الطويلة إلى رجفة الأيدي ولعثمة الكلمات."

 

كما أوصت الخريجين وهم على وشك المغادرة بالتمسك بالقيم التي اكتسبوها خلال دراستهم الجامعية.

 

رباح

 

ثم كانت كلمة لعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية الدكتور أحمد رباح قال فيها:"  لقد تحوّل هذا اللقاء السنوي محطة لا بد منها لنودع من امضوا سنوات في تحصيل علمهم. و إذا كان نيل الإجازة الجامعية هو بمنزلة نهاية حلقة من حياة الإنسان فهو ايضاً و في الوقت عينه ، اشارة لبدء مرحلة جديدة لا تنتهي من العمل و الكد و الجهد. و بما ان الحياة اخذٌ و عطاء، فلقد حان بالنسبة اليكم وقت العطاء بعد ان اخذتم من الجامعة من وسائل المعرفة و تقنياتها ما يؤهلكم لخوض معترك الحياة العملية و توظيف طاقاتكم لبناء مجتمع نأمل ان يكون على صورة كليتكم و جامعتكم من حيث الانصهار و الشمول."

 

وأضاف:" سنة بعد سنة ، تثبت كلية الآداب و العلوم الإنسانية انها كلية الآداب الأولى في لبنان من حيث عدد الطلاب و الخريجين ، إذ تؤمّن العدد الأكبر من العاملين في سلكي التعليم العام و الخاص و في القطاعات الأخرى التي تتطلب مهارات لغوية و أدبية و معرفة تارخية و جغرافية و فلسفية و نفسية و اثرية..."

 

وتوجّه للخريجين قائلاً:" انكم تتخرجون اليوم لا لتخرجوا من الجامعة التي احتضنتكم و قدمت لكم ما في وسعها بل لتدخِلوا الجامعة الى قلب الوطن. فعليكم ألاّ تنسوا الجامعة بيتكم العلمي و الوطني و ان تعملوا ما في مقدوركم لمساندتها و مساعدتها بكافة الوسائل كي تبقى و تستمر وجهًا للوطن و واجهته المنيرة فالجامعة ايها الخريجون باقية فيكم ، تشدكم اليها كونكم من أبنائها الخُلص و من عائلتها التي يجب ان يجتمع شملها على الدوام. إذ لا وطنًا جامعًا من دون جامعةٍ وطنيةٍ جامعة."

 

أيوب

ثم كانت كلمة لرئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب قال فيها:"  فرحةٌ من أفراحِ الجامعةُ تَطِلُّ علينا من جديد حاملةً معها الآمالَ والأماني بعد مسيرة جَهْدٍ وتعبٍ وسهر، وبعد رحلةٍ طالَ عَناؤُها عند طلابٍ بذلوا وكَدّوا من أجلِ أن يَصِلوا إلى ما وصلوا إليه اليوم في كلية الآداب، هذه الكليةُ التي لطالما كانت لها العطاءاتُ التي ما شّحَّتْ لها منابع ، ولا نَضُبَتْ بها روافد."

 

وأشار إلى إنَّ كلَّ التخصُّصاتِ التي يُقبِل عليها الطلابُ تَنْطلِقُ من معاني العلوم الإنسانية التي هي بدايةُ كلِ علمٍ وكلِ دراسة، سواءَ كانت نظريةً أو تطبيقية، علميةً أو أدبية، لأن الإنسانَ إنما سُمِّيَ إنساناً تَيَمُّناً بهذه الصفةِ التي هي أساسُ خَلْقِه ومَهْدُ كيْنونَتِه والتي تعكسُ ذاتَها على سُلوكياتِ الفردِ كما المجتمع ، لتُصبِح المقياسَ الذي من خلاله تُصَنَّفُ الشعوب."

 

وتابع:" إنَّ كلَّ مواطِنٍ مسؤولٌ بما أُنيطَ به من دور، وكلُّنا واحدٌ في الجامعة اللبنانية ،وكُلُّنا مسؤولٌ في رسمِ صورةِ هذه الجامعة التي وإن تعَرَّضَت ٍ مِن وقتٍ لآخر ستبقى ماضيةً في رسالتِها على أكملِ وجه، ضالعةً في دورها الإنمائي الحضاري ولن تِلْتِفتَ إلى الوراء، وستستمرُ في ريادتِها وعطائِها بكل ثقةٍ واعتزاز."

 

وللخريجين توجّه قائلاً:" هنيئاً لكم شهاداتُكم وقد نلْتموها عن جدارة، لكنها ليست تتويجاً للمعرفة بل هي بابٌ جديد يُضافُ إلى أبوابه . أدعوكم إلى المزيدِ من الإطّلاعِ والتحصيلِ العلمي وثابروا على التعمُّقِ والتوسُّعِ في تعزيزِ معارفِكم مُواكبينَ عصراً لا مكانَ فيه للتخاذُل والركود. هنيئاً لذويكم وهم يرونَ جهودَكم وجهودَهم هذا اليوم وقد فرحوا بكم وأنتم تقطفون ثمارَ أتعابِكم. هنيئاً لإداراتِ الفروعِ وللأساتذة والموظفين الذين ساهموا بعطاء عقولِهم وقلوبِهم بتفانٍ من أجلِكم، وكلٌّ منْ موقعِه."

 

وأضاف:" لقد أعطَتْكم الجامعةُ العلمَ فاعطوها الوفاء، وعَهْدُنا لكم في هذا الحفل أن تبقى الجامعةُ تلك القلعةَ الصامدة الوفيةَ لرسالتِها، والأمينةَ على دورِها في خدمةِ العلمِ والوطن والإنسان، لا يُثْنيها عن عزمِها ما تُرشَق به من سِهام."

 

وتخلل الإحتفال وقفة موسيقية للأوركسترا الهرمونية التابعة لموسيقى قوى الأمن الداخلي بقيادة الملازم أول غابريال لطفي، بعدها جرى توزيع الدروع التكريمية والشهادات على الخريجين.

 




Latest News 1 - 5 of 53
Show all news
Contact Faculties
Annual Report
LU Magazine
External Projects
Partners
Useful Links
Technical specification for equipments
Webmail
Webmasters
Internet and IT Support
Registration
Join Us


All rights reserved © Copyright 2018 | Lebanese University