Home |
Contacts |
Int. Relations |
Bookmark |
Webmail
ع
|En
|Fr





Newsletter

Exams
Entrance Exams for the Academic Year 2017/2018 to the different faculties of the Lebanese University.
Support - IT 
You may download several Freeware Softwares from this section.
+ Details
10/3/2017 - محاضرة لسفير الصين في اللبنانية: نفكر في انعاش الطريق البحري للقرن الواحد والعشرين

 

حاضر سفير الصين كيجيان وانغ عن "الصين: طريق الحرير والحزام الاقتصادي"، في قاعة الدكتور محمد بدوي الشهال في المعهد العالي للدكتوراه في سن الفيل - حرش تابت، في حضور العميد البروفسور محمد محسن، رئيس جمعية الصداقة اللبنانية - الصينية الدكتور مسعود ضاهر، رئيس بلدية بيت مري المحامي انطوان مارون، وعدد من الاساتذة وطلاب الدكتوراه. 

 

محسن
استهلت المحاضرة بكلمة للعميد محسن رحب فيها باسم رئيس الجامعة اللبنانية وباسم المعهد العالي للدكتوراه "فالجامعة اللبنانية قطعت أشواطا في إرساء دعائم التعاون الاكاديمي والثقافي بين لبنان والصين. أساتذة من الجامعة اللبنانية ومثقفون لبنانيون زاروا الصين بدعوة كريمة من السفارة الصينية، ولجان وهيئات التعاون اللبناني الصيني، وقد عادوا بانطباعات وقناعات جيدة حول التطور الاكاديمي والثقافي للجامعات ومراكز الابحاث والدراسات في اهم المدن الصينية. وقد وفد الى الجامعة اللبنانية عدد من الوفود وطلاب الدكتوراه اكملوا مسيرة التعاون والتقارب بين الشعبين الصديقين".

 

وتابع: "إن طريق الحرير والابعاد الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية للتجربة الصينية تحديات كبيرة في عالم متغير بسرعة هائلة، والاصلاح والانفتاح الصيني واقتصاد السوق الاشتراكي ومواجهة العولمة هي من الموضوعات الاساسية لفهم موقع الصين في العالم".

 

وانغ
وقال السفير وانغ: "احاول أن اضع بعض الافكار التي اجدها مفيدة لفهم السياسات الصينية وتوجهاتها والصعوبات التي تواجهها الصين. واعرف ان الاصدقاء اللبنانيين مهتمون جدا بحزام طريق الحرير، والذي سبق لي ان قمت بعدة حوارات حول هذا الموضوع في لبنان. وهذه المبادرة هي مبادرة حزام الطريق المقصود به الحزام الاقتصادي أي الطريق البحري للقرن الواحد والعشرين، وهذه مبادرة طرحت من قبل الرئيس الصيني في العام 2013، عندما زار كازاخستان واندونيسيا. والفكرة الاساسية لهذه المبادرة هي بناء حزام اقتصادي يربط بين الصين شرقا واوروبا غربا مرورا بشرق اوروبا وروسيا والشرق الاوسط وجنوب اسيا وجنوب شرق اسيا وافريقيا الشرقية".

 

وقال: "نجد على الخريطة انه كانت شبكة مواصلات منذ الفي سنة بين شرق اسيا وغربها وصولا الى اوروبا وافريقيا وكانت ابرز البضائع هي الحرير والخزف الصيني والتوابل العربية، حيث بدأ طريق الحرير من عاصمة الصين القديمة شيان مرورا بآسيا الوسطى والشرق الاوسط من البحر الابيض المتوسط الى أوروبا. وكانت شبكة الطرقات تشكل عدة مسارات وهي المسار الشمالي من الصين الى روسيا حتى بحر البلطيق. ومسار الوسط يبدأ من الصين مرورا بأسيا الوسطى وصولا الى البحر المتوسط. وطريق الجنوبي من الصين الى جنوبي شرقي اسيا ثم الهند والخليج الى غرب اسيا ثم افريقيا، وهذه الخطوط كانت تشكل حزاما عريضا لآسيا الوسطى وآسيا الشمالية والجنوبية الى اوروبا وافريقيا".

وأضاف: "الآن نفكر في انعاش الطريق البحري للقرن الواحد والعشرين حيث يبدأ طريق الرحلات من الصين الى اتجاهين واحد نحو استراليا او التوجه الى اوروبا عن طريق جنوب شرق اسيا بما يأتي بالمنفعة الاقتصادية لكل الدول الواقعة على هذه الطرق. وتعزيز التواصل التجاري بين هذه الدول والتعاون المالي والمصرفي بالاضافة الى التواصل الانساني حيث كان طريق الحرير القديم يمثل الانفتاح والفائدة الاقتصادية بين كل الدول والبعض طرح هذه المبادرة لاقت ترحيبا كبيرا من العديد من الدول التي تقع علىة هذا الحزام. وقد تم انشاء صندوق طريق الحرير وبنك استثماري وقد حصلت منجزات كثيرة خلال هذه الفترة".

 

وقال: "هذه المبادرة تشكل منصة جديدة للتعاون بين هذه الدول، فنجد تعاونا سياسيا وثقافيا، وتخدم الدول النامية عموما وزيادة التعاون على مختلف الاصعدة. ونحن نرى من الناحية السياسية أن طريق الحرير يعزز التعاون بين الدول ويخلق اقطابا عدة بخلاف الاحادية في النظام العالمي. ما هي نقاط النمو الجديدة في الاقتصاد الصيني؟ اذ اننا نركز على اطر التعاون مع مختلف مناطق العالم الا اننا نجد مناطق التي تقع بين الصين واوروبا وهي بمعظمها روسيا واوروبا الشرقية والشرق الاوسط، وهي دول تنقصها رؤوس الاموال والتكنولوجيا والخبرة مع العلم بوجود موارد طبيعية كبيرة فيها".

 

وختم: "أنتهز هذه الفرصة لأضعكم في بعض النقاط الاساسية حول ما قامت به الصين اخيرا، اقتصاديا حيث توقفت نسبة التراجع في الاقتصاد الصيني ويتجه اقتصادنا نحو الاستقرار".

 

ثم دار حوار مع الحضور حول دور الصين في السياسة العالمية وعلاقاتها مع اميركا ودول البريكس والعالم العربي ولبنان. 

 




Latest News 1 - 5 of 11
Show all news
Contact Faculties
Annual Report
LU Magazine
External Projects
Partners
Useful Links
Technical specification for equipments
Webmail
Webmasters
Internet and IT Support
Registration
Join Us


All rights reserved © Copyright 2017 | Lebanese University